b45645645-449099

إتجاه بريطاني بمنع الطلاب الوافدين من العمل والإقامة

تعهدت تيريزا ماي عندما كانت وزيرة الداخلية بتشديد القيود على الطلاب الاجانب من خارج دول الاتحاد الاوروبي وسيتم منعهم من العمل وإجبارهم على المغادرة بمجرد انتهاء دراستهم.

وبعد توليها منصب رئاسة الحكومة يتوقع أن تبدأ بريطانيا بتشديد القيود على الطلاب الاجانب من خارج دول الاتحاد الاوروبي وسيتم منعهم من العمل وإجبارهم على المغادرة بمجرد انتهاء دراستهم. ونقلت الصحف البريطانية اليوم أن قرابة 120 ألف طالب من خارج دول الاتحاد الأوروبي دخلوا إلى بريطانيا خلال 12 شهرا العام الماضي لكن قرابة 51 ألف منهم غادروا فيما بقي قرابة 70 ألف منهم بعد انتهاء فترة دراستهم. وكانت وزيرة الداخلية ورئيسة الحكومة الحالية تيريزا ماي قد منعت الكليات الوهمية التي يدخل من خلالها طلاب أجانب إلى البلاد.

وفي أبريل الماضي كشف تقرير لبي بي سي عن تقليص وزارة الداخلية البريطانية مدة تأشيرات الإقامة كل عام على مدار الأعوام الثلاثة الماضية لأكثر من 30 ألف طالب دولي من خارج الاتحاد الأوروبي.

وشهدت تلك الفترة أيضا إلغاء تراخيص 410 مؤسسة تعليمية كانت تكفل طلابا دوليين في بريطانيا.

وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن 201 ألف و763 طالب تقدموا بطلبات الحصول على تأشيرة تعليم في بريطانيا العام الماضي.

هذا إضافةً إلى سياسات جديدة لا زالت قيد الدراسة قد ترفع الحد الأدنى المطلوب لرواتب الطلاب الغير أوروبيين ليتمكنوا من البقاء والعمل في بريطانيا.

إلّا أنّه، وبحسب ما جاء على مدونة مايغرييت الخاصة بشؤؤن الهجرة، فإن التغييرات على قوانين الهجرة البريطانية الخاصة بالطلبة، تختلف ما بين طلبة الجامعات (UK Universities)، وطلبة المعاهد أو ما يُعرف في المملكة المتحدة بإسم «Further Education Colleges». كما أن بعض القوانين – كما سترى على مدونة مايغرييت بالتفصيل (باللغة الإنجليزية) – قد بدأ العمل بها منذ شهر آب (أغسطس) الماضي 2015،

وفيما يتعلق بهذه التغييرات، فقد حذر رئيس جامعة كامبردج – حسب ما ذكرت الـ «بي بي سي» – في شهر تموز (يوليو) الماضي من إقحام الطلّاب الأجانب الراغبين بالدراسة في المملكة المتحدة في الجدال الدائر حاليا حول فرض المزيد من القيود على قوانين الهجرة البريطانية، مُضيفا بأنه أمر «مُضحك». للمزيد أنقر هنا.

وحسب الـ «CNN»، دفعت القيود المفروضة على أذون العمل الطلاب الأثرياء إلى البقاء في المملكة المتحدة عن طريق التقديم على تأشيرة مُستثمر، والتي تتطلب منهم الاستثمار بمبلغ لا يقل عن 2 مليون جنيه استرليني في الأسهم والسندات البريطانية.