top-2016-predictions-for-b2b-digital-advertising-3-644x429

بوست كوير، الشركة الفلسطينية التي غيرت وجه الإعلان الإلكتروني

بوست كوير تزود المواقع الألكترونية بخدمة “التوصيات” وتعتمد على تقنية متطوره تساهم في تحسين أداء الموقع وتوفر له مدخول إضافي بواسطه إضافة أمكانية الإعلان الفطري الذي أثبت انه انجح وأنجع من أي طريقة إعلان أخرى.

لا بد انكم صادفتم خدمات شركة بوست كوير في أحد المواقع التي تزورنها بشكل يومي واستخدمتم خدماتها دون أن تلفت انتباهكم بواسطه الضغط على المساحات في أسفل المقال تحت عنوان “مواضيع قد تعجبك”، والسبب هو أن خدمة بوست كوير تندمج بشكل كامل مع صفحات الموقع الذي تتصفحوه لدرجة أنه من الصعب وجود الفوارق، بحيث أن هذا هو هدف الشركة الفلسطينية، أن يعطي القارىء أفضل متعه تصفح من دون أن يزعجه ويخرجه عن تركيزه في القرائة. من مقرها في رامالله، يقول السيد أديب زهر، مدير العلاقات العامة للشركة، أن أساس نجاح الخدمة هي إعطاء المواقع خدمة تعتمد على تقنية متطورة لا مثيل لها في الشرق الأوسط التي تسمح للمواقع تقديم متعة قرائه أفضل وأسلس لقرائهم مع الحفاظ على إمكانية الإعلان دون تشويه صفحات الموقع. ويضيف السيد أديب، أن ثقافة ومعرفة قراء ومستخدمي المواقع الألكترونية تزداد يوماً بعد يوم وكذلك الوعي والمتطلبات لخدمات أفضل تليق بمكانتهم حيث أن المواقع التي لا تستجيب لمثل هذه الطلبات قد تجد نفسها تخسر القراء الذين يمكنهم التنقل من موقع إلى آخر بسبب كثرة المواقع والخدمات الألكترونية المشابهة التي بدأت تتنافس بينها على عيون القراء.

لهذه الأسباب التي ذكرت في الأعلى، وغيرها، تأتي بوست كوير لتحاول المساهمة بحل مشكلة قد تواجه الكثير من المواقع أو ليس بشرط أن تحل مشكلة بل تأتي لتضيف من تجديدات وتطورات على مجال الإنترنت ومجال الإعلان الإلكتروني الذي نجد فيه سرعة التطور والقابلية على التغير شيء طبيعي يحدث بوتيره مرتفعة في مثل هذا المجال وطبعاً فإن التطورات هذه تبدأ في السوق الأمريكي ومن ثم تمتد لأسواق أخرى وها هي لتدخل السوق العربي من دون تأخير. بوست كوير لاحظت هذا التغير في الإتجاه الذي يأخذه مجال الإعلان العالمي وقررت أن تبدأ العمل على منصة قبل ثلاث سنوات تمكنها من اللحاق بأسواق العالم المتطورة لتدخل به سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهذا ما حدث، فبعد تأمين استثمار أولي يبلغ 250 ألف دولار من رجال أعمال محليين، تم الإنطلاق بالمنصة في صيف 2014 التي ما زال العمل جاري عليها حيث يتم تطويرها وتحسينها في كل يوم. ويقول السيد أديب أن البداية كانت صعبة كل بداية، لكن أخذ أسم بوست كوير بالإنتشار فضلاً للتقنية الرائعه، الخدمة الممتازة والقيمة المضافة التي تمنحها الخدمة للمواقع الإلكترونية والقراء إيضاً.

www.postquare.com