_73840_digitalg

تقنية رقمية جديدة تحل محل مفتاح السيارة المعدني

ستوكهولم – يشهد عالم صناعة السيارات تقدما ملحوظا وسريعا في قطاعات الأمان والسلامة والاتصالات وتقليل الانبعاثات للحفاظ على البيئة، وخصوصا مع الاتجاه العالمي نحو السيارات الكهربائية والهجينة وذاتية القيادة.
ومؤخرا أعلنت فولفو أنها ستبدأ في عام 2017 بيع سياراتها الجديدة بمفاتيح رقمية فقط من دون الحاجة إلى المفاتيح المعدنية التقليدية، التي ظلت على مدى عقود طويلة، الوسيلة الأنسب للتعامل مع السيارات.

وعوضا عن استعمال المفاتيح سيكون بإمكان السائق أن يفتح الأبواب بالإضافة إلى تشغيل محرك السيارة، من خلال خدمة “البلوتوث” الذي يعمل على ربط السيارة بتطبيق يحمل على هاتفه الذكي، وتلك التكنولوجيا الجديدة سوف يتم عرضها مع انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي للجوالات الذكية الذي سينعقد في مدينة برشلونة. وتأتي هذه الخدمة كجزء من تطبيق فولفو المخطط له، للتحميل على الهواتف الذكية، والذي من شأنه أن يؤدي كل وظائف مفتاح السيارة المعتادة، بالإضافة إلى مهام أخرى متعددة يعجز المفتاح التقليدي عن القيام بها.

وذكر موقع كار سكووب المتخصص في شؤون السيارات أن مفتاح السيارة الرقمي الجديد سيعمل بتقنية بلوتوث على الهاتف الذكي الخاص بالمستخدم، ويمكن استخدامه لقفل وفتح وبدء تشغيل وقيادة السيارة.

وستتضمن المفاتيح الجديدة ميزة مشاركة تسمح للمستخدمين بإرسال نسخة من المفتاح الرقمي الخاص بالسيارة إلى الهواتف الأخرى، وهو ما يجعل صاحب السيارة لا يحمل همّا عند ضياع المفتاح التقليدي، حيث يستطيع فتح السيارة وقيادتها إذا نسي الهاتف الذي يحمل التطبيق الجديد.

وقالت شركة فولفو إنها سوف توفر خيارين أمام المستهلكين يتيحان لهم الاختيار بين المفاتيح العادية والرقمية، خاصة إذا كانوا يفضلون النوع المعتاد من المفاتيح.

وتخطط فولفو لتجربة السيارة من دون مفتاح في مطار “غوتنبرغ” خلال الأشهر القليلة القادمة، إلى جانب إتاحة هذه التكنولوجيا بصورة تجارية مع حلول عام 2017.

ولا تزال هناك الكثير من علامات الاستفهام حول أمن هذه التكنولوجيا وسلامتها من الاختراق، لكن شركة فولفو تقول إن المستخدمين سيكونون قادرين على الاختيار بين المفاتيح العادية والرقمية، إذا كانوا يفضلون النوع المعتاد.

ويتوقع لصوص السيارات في المستقبل القريب أنهم لن يحتاجوا سوى إلى دقائق معدودة لاختراق السيارات الفارهة المعتمدة على النظام الرقمي في فتحها وغلقها وإدارة محركاتها.

وقد أكدت دراسة سويسرية أنه تم إجراء تجربة أسفرت عن التمكن من كسر الحماية لنحو 10 موديلات لثماني سيارات من ماركات مختلفة تعتمد على العمل دون مفتاح، حيث تم استخدام أسلوب سهل في كسر التشفير واختراق برامجها الرقمية، وهو استخدام هوائي لتقوية الإشارة بين ريموت السيارة وكمبيوتر التحكم الخاص بها، وظل في الإمكان اختراق جميع أنظمة الحماية الموجودة حاليا إلى حد كبير.

وأكدت صحافية متخصصة في عالم السيارات أنه من الضروري حاليا الاعتماد على المفاتيح التقليدية في تأمين السيارات حتى يتم التغلب على مشكلات الاختراق، حيث أن القرصان في الأنظمة الحديثة يمكنهم اختراق التطبيقات الذكية في السيارات.