_86010_ee3

هيئة قناة السويس تقرر تخفيضات تصل إلى 45% للسفن الناقلة من الأمريكتين والمتجهة لدول الخليج

الإسماعيلية (مصر) – أعلنت إدارة قناة السويس في مصر عن منح تخفيضات تصل إلى 45 بالمئة لناقلات النفط العملاقة، القادمة من أميركا الشمالية والجنوبية والمتجهة إلى دول الخليج، والتي تزيد حمولتها على 200 ألف طن.
وأكد منشور ملاحي صادر عن إدارة قناة السويس أن التخفيضات تمنح للعبور فقط، دون باقي الخدمات الأخرى المقدمة للسفن القادمة من خليج المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي والساحل الشمالي من أميركا الجنوبية.

وأشار المنشور الذي تم توزيعه على عملاء قناة السويس وشركات الملاحة العالمية، إلى أنه يتعين على الشركات الملاحية التي ترغب في الاستفادة من التخفيضات، تقديم شهادة من ميناء الانطلاق وأخرى من ميناء الوصول وتعهد من التوكيل الملاحي بسداد رسوم العبور بالكامل دون أي تخفيض في حالة تغيير تلك البيانات.

وقالت إدارة قناة السويس، إن العرض ساري المفعول اعتبارا من 24 يوليو الجاري ولمدة 60 يوما وهي فترة تجريبية قابلة للتجديد.

وكانت هيئة قناة السويس قد أعلنت في يونيو الماضي عن منح تخفيضات بنسب تتراوح ما بين 45 إلى 65 بالمئة، لسفن الحاويات القادمة من موانئ الساحل الشرقي الأميركي في طريقها إلى موانئ جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا.

وجاء منح التخفيضات للحاويات العاملة على خط الساحل الأميركي وقارة آسيا دون غيرها من السفن والخطوط العاملة، بالتزامن مع انتهاء توسعات وتطوير قناة بنما، والتي تنافس قناة السويس في اختيار طريق حركة التجارة العالمية خاصة المنقولة من الولايات المتحدة إلى آسيا عبر المحيط الهادي.

وتراجعت إيرادات قناة السويس المقومة بالدولار في العام الماضي بنسبة 5.3 بالمئة بمقارنة سنوية لتصل إلى نحو 5.175 مليار دولار.

وتعاني مصر من شحة العملات الأجنبية من ثورة يناير 2011 بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية التي أعقبتها وأدت إلى عزوف المستثمرين والسياح، إضافة إلى تراجع تحويلات المغتربين العاملين في الخارج.

وأدى ذلك إلى اتساع الفجوة بين السعر الرسمي للجنيه الإسترليني وأسعار السوق السوداء إلى مستويات قياسية بلغت هذا الأسبوع نحو 46 بالمئة، كما أثرت على النشاط الاقتصادي وأدت إلى تراجع حاد في النشاط الصناعي.